#أخبار عامة

أبريل 01 2022

تحميل
"الدار العقارية" ترفع قيمة استثماراتها في رأس الخيمة إلى 1.5 مليار درهم باستحواذها على فندق "ريكسوس باب البحر"
  • الاستحواذ على المنتجع الشاطئي المتكامل مقابل 770 مليون درهم مع حقوق لتطوير مساحة طابقية إضافية تبلغ 250 ألف قدم مربعة 
  • الصفقة تشكّل امتداداً لاستراتيجية "الدار" التوسعية في رأس الخيمة بعد الاستحواذ مؤخراً على الحمرا مول
  • ستساهم كذلك في توسيع نطاق محفظة الدار للاستثمار من العقارات المدرة للدخل المتكرر

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - 01 أبريل 2022:عززت شركة الدار العقارية ش.م.ع ("الدار")، عبر شركتها التابعة الدار للاستثمار، محفظتها المتنامية من أصول الضيافة والترفيه من خلال الاستحواذ على فندق ريكسوس باب البحر في رأس الخيمة بمبلغ إجمالي قدره 770 مليون درهم. 

تساهم صفقة الاستحواذ الجديدة في توسيع نطاق محفظة الضيافة والترفيه المتنامية لشركة "الدار"، وترفع قيمة استثماراتها الإجمالية في رأس الخيمة إلى 1.5 مليار درهم إماراتي بعد استحواذها مؤخراً على "الحمرا مول" وامتلاكها حقوق تطوير إضافية في كلا العقارين. وسيتاح للدار للاستثمار في إطار صفقة الاستحواذ على فندق ريكسوس باب البحر، تطوير 250 ألف قدم مربعة من المساحة الطابقية الإضافية للأغراض السكنية والتجارية.

وفي هذه المناسبة، قال جاسم بوصيبع، الرئيس التنفيذي لشركة الدار للاستثمار: "تشهد رأس الخيمة إقبالاً سياحياً متزايداً مع استئناف فتح الحدود الدولية وعودة سياحة الاستجمام، ونتوقع تنامي هذا التوجه مع استمرار الإمارة في تنفيذ استراتيجيتها لتكون وجهة رائدة إقليمياً في مجال السياحة الصديقة للبيئة بحلول عام 2025. ويسعدنا ضم فندق ريكسوس باب البحر إلى محفظتنا من الفنادق وأصول الضيافة المدرة للدخل المتكرر".

وأضاف بوصبيع قائلاً: "ترتكز صفقة الاستحواذ الجديدة على الإمكانات السياحية الكبيرة للإمارة، وقدراتنا المتميزة في إدارة الأصول، بالإضافة إلى نضج الأصول ذاتها وأسسها التشغيلية القوية. وستتيح لنا زيادة قيمة وعائدات محفظتنا المدرة للدخل بجانب توسيع نطاقها وتنوعها، وهذا مبدأ أساسي ضمن استراتيجيتنا المستقبلية".

افتُتِحَ فندق ريكسوس باب البحر في عام 2014. ويوفر لضيوفه تجربة استثنائية للإقامة الفاخرة عبر 715 غرفة، ومجموعة متنوعة من المطاعم الراقية والأنشطة الترفيهية. ويقع الفندق في جزيرة المرجان التي تعد وجهة رئيسية للسياحة الداخلية في رأس الخيمة، ويستفيد من مستويات الإشغال القوية وإمكانات النمو الكبيرة التي تتمتع بها الإمارة مع إطلاقها العديد من المبادرات الرائدة لتعزيز قدراتها السياحية وترسيخ مكانتها كوجهة عالمية للاستجمام والترفيه.