#أخبار عامة

يوليو 04 2021

تحميل
الدار أول شركة عقارية بالمنطقة تحصل على قرض مرتبط بأهداف محددة للاستدامة

• قرض بقيمة 300 مليون درهم على مدار خمس سنوات مرتبط بأهداف محددة للاستدامة 

• سيتم تعديل هوامش الفوائد سنوياً، بما يتماشى مع الأهداف المتعلقة بمعدلات استهلاك الطاقة والمياه وإعادة تدوير النفايات ورفاه العمّال  

أبوظبي- الإمارات العربية المتحدة، 04 يوليو، 2021: أعلنت شركة الدار العقارية ("الدار") عن إبرام اتفاقية تسهيل ائتماني مع بنك "إتش إس بي سي" تربط هوامش الفوائد المستحقة ضمن التسهيل الائتماني بمستويات إنجاز أهداف الاستدامة. وبذلك، أصبحت الدار أول شركة عقارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تبرم اتفاقية تمويل من هذا النوع.

يضم هذا القرض المبتكر - المرتبط بأهداف محددة للاستدامة وتمتد فترة استحقاقه على مدى خمس سنوات - آلية فعّالة مخصصة لتعديل هوامش الفائدة لصالح شركة الدار بما يتماشى مع مستويات إنجاز الأهداف المتعلقة بمعدلات استهلاك الطاقة والمياه وإعادة تدوير النفايات ورفاه العمّال. وتشكّل هذه الأهداف، التي تنسجم مع استراتيجية الاستدامة التي تعتمدها شركة الدار، اللبنة الأساسية والجوهرية ضمن جهود الشركة والقطاع العقاري ككل. وبموجب هذه الاتفاقية، أكدت الدار التزامها بتخصيص مبلغ ثابت للاستثمار في أحد المشاريع المؤهلة التي تُعنى بالممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة، في حال لم تتمكّن من تحقيق الأهداف السنوية المتفق عليها.

وتمت هيكلة هذه الصفقة تماشياً مع مبادئ الإقراض المرتبطة بالاستدامة التي حدّدها اتحاد أسواق القروض (LMA) وجمعية سوق القروض في آسيا والمحيط الهادئ (APLMA) وجمعية القروض المشتركة والتجارة (LSTA). وسيتم توظيف هذا القرض في دعم أهداف الشركة العامة، بما فيها تدشين المبادرات البيئية والمجتمعية وتلك المتعلّقة بالحوكمة عبر كافة وحداتها وإداراتها.

 

Greg Fewer, CFO

وفي هذه المناسبة، قال جريج فيور، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية والاستدامة في الدار العقارية: "تلتزم شركة الدار بتطوير استراتيجيتها للاستدامة من خلال تبني ودمج ممارسات مستدامة عبر كافة عملياتها، وذلك لتعزيز قدرتها على مواجهة التحديات، وتحقيق قيمة مستدامة على المدى الطويل. ونحن فخورون بهذه الصفقة لنكون بذلك أول شركة تحصل على تمويل مخصص لتحقيق أهداف محددة للاستدامة، مما يعكس تركيزنا الكبير على تفعيل الممارسات المستدامة في كافة عملياتنا، لا سيما فيما يتعّلق بتبنّي أفضل الحلول المالية".

وأضاف فيور قائلاً: "يواصل شركاؤنا من أصحاب المصلحة في قطاع الخدمات المالية اعتماد تقييمات الاستدامة ضمن استراتيجيات محافظهم الاستثمارية. وتدرك شركة الدار جيداً أن هذا التحوّل الملموس في تخصيص رأس المال ما هو إلا دافع قوي وإيجابي يحثّ الشركات على تعزيز أهداف استراتيجيتهم للاستدامة من أجل الاستفادة من هذه التدفقات النقدية. وانطلاقاً من مكانتها الرائدة في السوق العقارية، فإن الدار قادرة على تحقيق أفضل الفرص المتاحة في هذا المجال".


 

وبدوره، قال محمد المرزوقي، رئيس الخدمات المصرفية العالمية لدى بنك "إتش إس بي سي" في دولة الإمارات: "يساهم القطاع العقاري بدور محوري في مساندة المساعي العالمية المبذولة في معالجة التغيّر المناخي، خاصةً وأن نحو 70% من الانبعاثات الكربونية في المدن الكبرى ناتجة عن المباني فيهاً. ويأتي هذا التسهيل الائتماني الأول من نوعه - والمتوافق مع مبادئ القروض المرتبطة بمعايير الاستدامة الصادرة عن ’اتحاد أسواق القروض’ - على مستوى القطاع العقاري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تأكيداً على التزام شركة الدار بمعالجة القضايا والتحديات البيئية والمجتمعية والحوكمة في القطاع العقاري، بل ويُعد إنجازاً غير مسبوق في المنطقة. وتسلّط هذه الصفقة الضوء على شراكتنا القوية مع الدار، بينما نتعاون معاً لإرساء أسس مستقبل أكثر استدامةً وازدهاراً في دولة الإمارات".

وكانت الدار قد أطلقت، خلال العام الماضي، استراتيجيتها نحو تحقيق الاستدامة والتي تركّز على تحسين نموذج أعمالها وتعزيز دورها في تحقيق أثر إيجابي وملموس على الاقتصاد والبيئة والموظفين والمجتمعات التي تعمل بها. وتنسجم هذه الاستراتيجية مع أطر الاستدامة الوطنية والدولية، بما في ذلك "رؤية الإمارات 2021" و"غداً 21" و "الخطة الوطنية للتغير المناخي" ومبادرات "الأجندة الخضراء لدولة الإمارات" ووصولاً إلى أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة. وقد شملت التزامات الدار الرئيسية تجاه الاستدامة، خلال العام 2021، اعتماد نظام إدارة بيانات الاستدامة لتعزيز توافر وجودة بيانات وتقارير الاستدامة للشركة. كما أن الدار داعم قوي لمبادرة الإفصاحات المالية المتعلّقة بالمناخ (TCFD). وسوف يشمل تقرير الدار حول الاستدامة للعام 2020 استجابتها الأولى لمتطلبات وتوصيات الإفصاحات المالية المتعلّقة بالمناخ (TCFD). فضلاً عن ذلك، ستركّز الشركة على تطوير خطة لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة كأولوية رئيسية، بهدف تقليل معدلات استهلاك الطاقة بشكل كبير من خلال مشروع لإدارة الطاقة سيشمل 87 أصلاً بالإضافة إلى وضع خطة جديدة لإدارة النفايات. لمعرفة المزيد من المعلومات حول استراتيجية الشركة بشأن الممارسات البيئية والمجتمعية والحوكمة وتقريرها عن الاستدامة، تفضلوا بزيارة الموقع الإلكتروني: aldar.com/en/sustainability.