#الابتكار

فبراير 02 2021

تحميل
الدار تطلق برنامج "الدار سكيل أب" لدعم شركات التكنولوجيا العقارية الناشئة

برنامج تسريع الأعمال سيدعم الشركات الناشئة العالمية التي توفر أحدث حلول التكنولوجيا العقارية

ستتعاون الدار مع خمس شركات ناشئة في مشاريع تجريبية بعد انتهاء البرنامج

باب تقديم الطلبات للمشاركة في البرنامج مفتوح لغاية 27 فبراير 2021

 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 2 فبراير 2021: أعلنت شركة الدار العقارية ("الدار") عن إطلاق برنامجها الخاص للابتكار المؤسسي "الدار سكيل أب" بالتعاون مع "ستارت إيه دي" (startAD)، منصة الابتكار وريادة الأعمال في جامعة نيويورك أبوظبي، والتي تحظى بدعم من شركة تمكين. ويشكّل هذا البرنامج الافتراضي منصةً لتوفير فرص نمو ملموسة، وبناء شبكات دعم قوية، ومساعدة شركات التكنولوجيا العقارية الناشئة حول العالم على دخول السوق الإماراتية من خلال مشاريع تجريبية مع الدار والعديد من الشركات الأخرى الرائدة في القطاع.

وستُنَظّم الدورة الأولى من البرنامج افتراضياً على مدار أربعة أشهر، وسيتاح في نهايتها لعشر شركات ناشئة فرصة تقديم عروضها أمام لجنة اختيار ليفوز ما يصل إلى خمس منها في نهاية المطاف بمشاريع تجريبية مع الدار. وتقدم هذه الشركات حلولاً مبتكرة ومستدامة في قطاع العقارات مثل الإدارة الفعالة للطاقة، وتطوير المدن الذكية، وحماية النظم البيئية المتنوعة. ويتاح للشركات الناشئة أيضاً فرصة تنفيذ مشاريع تجريبية مع العديد من الشركات الإماراتية الأخرى خلال مرحلة تقديم العروض.

وتشارك في لجنة اختيار برنامج "الدار سكيل أب" أيضاً منصة التكنولوجيا العالمية Hub71 التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها. وستنتقل شركات التكنولوجيا العقارية الناشئة التي يتم اختيارها في هذا البرنامج تلقائياً إلى القائمة المختصرة لبرنامج حوافز Hub71، والذي يقدم حزمة دعم دون الاستحواذ على حصص ملكية، تتجاوز قيمتها 400 ألف دولار أمريكي، ويشمل ذلك دعماً بنسبة 100% للسكن والضمان الصحي والمساحة المكتبية ضمن WeWork x Hub71  لما يصل إلى ثلاث سنوات. ومن خلال الانضمام إلى Hub71، ستصبح الشركات الناشئة جزءاً من مجتمع متنامٍ من رواد الأعمال يضم أكثر من 75 شركة ناشئة وما يزيد على 30 شريكاً، الأمر الذي يتيح لها وصولاً أفضل إلى أسواق رأس المال والمواهب والبيئتين التجارية والتنظيمية.

وتعليقاً على إطلاق برنامج "الدار سكيل أب"، قال معن العولقي، المدير التنفيذي للاستراتيجية والتحول في شركة الدار العقارية:  "إن تبني ثقافة الابتكار عبر جميع مستويات العمل في الشركة يساعدنا على تحقيق التقدم الفكري والعملي وصولاً إلى توفير تجربة وأسلوب حياة أفضل للعملاء. ويشمل ذلك ابتكار المنتجات وتحسينها وصولاً إلى الارتقاء بالعمليات وتجارب المستخدمين. ونشهد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقدماً كبيراً في غرس ثقافة الشركات الناشئة واستثمار المواهب المحلية. فقد سجلت المنطقة في عام 2020 مستوىً قياسياً للاستثمار في الشركات الناشئة بلغ مليار دولار أمريكي. في حين ارتفع إجمالي التمويل بنسبة 13% عن عام 2019، وارتفعت صفقات المراحل اللاحقة من النمو بنسبة 52%، وذلك وفقاً لتقرير استثمارات رأس المال الجريء 2021 الصادر عن "ماغنيت". ويؤكد ذلك زيادة الطلب على مثل هذه الصفقات، كما يوضح أهمية برنامجنا اليوم. ويبدأ  قطاع التكنولوجيا العقارية يكتسب زخماً عالمياً ويحقق نقلة نوعية حقيقية في المشهد العقاري. وفي ضوء ذلك، من المهم أن تحافظ هذه الشركات على مرونتها بالاستفادة من التوجهات الناشئة واستثمار الوقت والموارد في تكنولوجيا العقارات.

يتماشى برنامج ’الدار سكيل أب‘ مع نهجنا الابتكاري كونه يشكّل منصة فريدة تربط شركات التكنولوجيا العقارية الناشئة بشركات السوق، وتزودها بالأدوات اللازمة لتوسيع نطاق أعمالها في أبوظبي. ونتطلع إلى مراجعة طلبات المشاركة في البرنامج، ورؤية عروض المتقدمين".

من جانبه، قال راميش جاغاناثان، أستاذ أبحاث الهندسة ونائب عميد جامعة نيويورك أبوظبي لشؤون ريادة الأعمال والابتكار والعضو المنتدب لمنصة "ستارت أيه دي": "إن برامج البنى التحتية والبناء تساهم بشكل مباشر في حفز النمو الاقتصادي، وتوفير فرص العمل، والحد من الفقر. ويشير معهد ماكينزي العالمي إلى أن الحفاظ على وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي يستلزم إنفاق ما يقارب 57 تريليون دولار على قطاع البناء بحلول عام 2030. وهذا يزيد بنسبة 60% على مستويات الإنفاق المسجلة خلال العقدين الماضيين. ومن المثير للاهتمام أن 40% من هذا الإنفاق يمكن تعويضه من خلال تحسين الإنتاجية عن طريق التحول الرقمي وتبني أحدث التقنيات المتاحة حالياً. 

يعيش 50% من سكان العالم اليوم في المناطق الحضرية، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 67% بحلول عام 2050. وبالارتكاز على أجندة أبوظبي للابتكار، تسعى ’ستارت إيه دي‘ والدار لدعم أفضل شركات التكنولوجيا العقارية الناشئة التي تحظى بفرصة فريدة لتحقيق تأثير حقيقي على مستقبل قطاع البناء العالمي".

وانسجاماً مع التزام الدار بمفاهيم الابتكار والاستدامة، يساهم برنامج "الدار سكيل أب" كذلك في الارتقاء بكفاءة وحدات أعمال الشركة، وإرساء أسس التعاون مع الشركات الناشئة العالمية، وتطبيق تقنيات عقارية مبتكرة ومستدامة من خلال المشاريع التجريبية. ويأتي إطلاق البرنامج استكمالاً لمبادرات الابتكار التي تديرها الشركة بما في ذلك مسابقة "منصة" المخصصة لرواد الأعمال في قطاع التجزئة.

وسيبقى باب تقديم الطلبات للمشاركة في برنامج "الدار سكيل أب" مفتوحاً لغاية 27 فبراير 2021. ويمكن للشركات الناشئة المهتمة تقديم هنا.