#أخبار عامة

نوفمبر 12 2018

ارتفاع إيرادات الدار 8% إلى 1.5 مليار مليار درهم إماراتي في الربع الثالث 2018

أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة، نوفمبر 2018: أعلنت شركة الدار العقارية عن تحقيق نتائج قوية خلال الربع الثالث 2018، حيث ارتفعت إيراداتها بنسبة 8% إلى 1.5 مليار درهم إماراتي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وبلغت الأرباح الإجمالية للشركة 581 مليون درهم. و يعكس النمو المستمر على أساس سنوي قوة أداء الشركة في كافة نشاطات الأعمال الرئيسية. وسجلت الشركة زيادة في صافي الأرباح التشغيلية للربع الثالث 2018 بنسبة 6% إلى 381 مليون درهم إماراتي، مستفيدة من الأصول التي استحوذت عليها الدار من "شركة التطوير والاستثمار السياحي". في حين حققت الشركة صافي أرباح بقيمة 420 مليون درهم إماراتي عن نفس الفترة. وبلغ إجمالي المبيعات هذا العام حتى نهاية الربع الثالث 1.3 مليار درهم إماراتي، مدعوماً بالمبيعات في مشاريع ياس إيكرز وويست ياس والغدير والممشى. وقد ساهمت الإيرادات المتكررة من أعمال إدارة الأصول، في تحقيق 66% من إجمالي الأرباح في الربع الثالث 2018. وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: "تعكس نتائجنا المالية للربع الثالث الأداء المتميز والمستمر لقطاع أعمالنا الرئيسية، فيما تواصل محفظة استثماراتنا العقارية أداءها القوي مع معدلات إشغال مشجعة للغاية، مما يؤكد على نمو أعمال إدارة الأصول وسط اهتمام متزايد بمشاريعنا، وقد بدأنا مؤخراً تسليم الوحدات السكنية في مشروع ويست ياس وتسليم الأراضي في جزيرة الناريل. وساهمت أصول الدار للاستثمار في تحقيق  أكثر من ثلثي إجمالي الأرباح، مما يعزز نمو أعمال الشركة على المدى الطويل، إلى جانب أعمال المشاريع التطويرية التي نهدف من خلالها إلى تسليم أكثر من 7000 وحدة سكنية ما بين عام 2018 وحتى حلول عام 2021، وهو ما سيوفر تدفقات نقدية قوية ستسهم في توزيعات الأرباح لعام 2018، بما يتماشى مع سياسة توزيعات الأرباح المعلنة. وأضاف: "لقد أطلقت حكومة أبوظبي خلال العام الحالي مجموعة كبيرة من المبادرات التي من شأنها تسريع التنمية الوطنية وتعزيز السوق العقاري.

 

كما استمر تدفق السياح إلى أبوظبي بأعداد متنامية، مع افتتاح وجهات سياحية جديدة ذات الطراز العالمي. وتساهم جميع هذه المبادرات في دعم النمو الاقتصادي في العاصمة أبوظبي ". لمحة عامة عن إدارة الأصول وتشهد المشاريع العقارية لشركة الدار طلباً استثنائياً بفضل المبادرات التي تقودها حكومة أبوظبي، مثل برنامج المسرعات التنموية الحكومية "غداً 21" الذي سيعزز جاذبية أبوظبي بالنسبة للمقيمين في ظل القوانين الجديدة للتأشيرات وتحسين بيئة العمل؛ وبالنسبة إلى الشركات من خلال تسريع إجراءات وخدمات التراخيص وإمكانية استصدار رخصة البناء خلال 10 أيام، وبرنامج الضمان الائتماني لرأس المال للشركات الصغيرة والمتوسطة. يضاف إلى ذلك، تخصيص 500 مليون درهم إماراتي لتشجيع السياحة في الإمارة على المستويين الإقليمي والعالمي خلال السنوات الثلاث المقبلة. علاوة على ذلك، تم تصنيف أبوظبي المدينة الأكثر أماناً في العالم للعام الثاني على التوالي، بحسب موقع "نامبيو" الإلكتروني للبيانات العالمية. وتتضافر جميع هذه المقومات لتعزز النمو طويل الأمد لإمارة أبوظبي.

 

 

وفيما يستمر النمو السكاني في الإمارة، يتزايد الطلب على الوحدات السكنية ذات الجودة العالية. وبالمثل، فإن إقبال المزيد من الشركات على تأسيس أعمال لها في أبوظبي يؤدي إلى استمرار الزيادة في أعداد السياح، مما سيعود بنتائج إيجابية على الفنادق ومراكز التسوق ومساحات التجزئة التابعة لشركة الدار. من جهة أخرى، سجلت محفظة الأصول معدلات إشغال ثابتة مع زيادة صافي الدخل التشغيلي بنسبة 6% إلى 381 مليون درهم إماراتي، مدفوعاً بأداء الأصول المستحوذ عليها من "شركة التطوير والاستثمار السياحي". ومن شأن أجندة فعاليات الشتاء المزدحمة للأشهر الستة المقبلة أن تعزز أداء محفظة الضيافة، حيث بلغ معدل الإشغال في الفنادق 70% في الربع الثالث لهذا العام. وتم أيضاً تنويع مصالح الشركة في مجال الضيافة لتشمل إدارة منتجعي جزيرة صير بني ياس وباب السراب. وبلغت نسبة الإشغال في الأصول السكنية والتجارية والفنادق ومساحات التجزئة 90%. وتم أيضاً الاستحواذ على نسبة 40% المتبقية من شركة الخدمات العقارية "خدمة"، مما سيمكن الشركة من الإشراف على أعمال الشركة والخدمات التي تقدمها بشكل مباشر وفعال. وفي الآونة الأخيرة، أعلنت "أدنوك" عن خطط لزيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1% سنوياً. كما أن افتتاح "عالم وورنر براذرز" يساهم في زيادة أعداد السياح القادمين إلى جزيرة ياس، التي تحتضن معظم فنادق الدار. كما تم تعيين أكاديميات الدار لإدارة وتشغيل مدرسة الريانة بمنطقة الفلاح، ليصل مجموع الطلاب في الأكاديميات الموزعة في أبوظبي والعين إلى 14,000 طالباً وطالبة. لمحة عامة عن المشاريع التطويرية أعلنت الشركة هذا العام عن ثلاثة إنجازات مهمة، أسهمت في دعم استراتيجيتها لتطوير وجهات استثنائية. ففي شهر مارس، وقعت الدار مذكرة تفاهم مع "إعمار العقارية" لتطوير مشاريع محلية ودولية بقيمة 30 مليار درهم إماراتي. وستعلن الشركة عن المزيد من التفاصيل حول هذه الاتفاقية خلال عام 2019. وفي شهر مايو، أعلنت الدار عن واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ في القطاع العقاري في تاريخ الدولة، حيث استحوذت على أصول بقيمة 3.6 مليار درهم إماراتي من "شركة التطوير والاستثمار السياحي". وحققت الشركة زيادة في إجمالي الأرباح في الربع الثالث من هذه الأصول بالإضافة إلى المبيعات في المشروعين السكنيين "الممشى" و"جواهر". وتم إطلاق شركة الدار للاستثمار التي تعكس النجاح الكبير لإصدار الصكوك الذي تم تسعيره بمعدلات تنافسية عالية، مدعوماً بحصول الشركة على تصنيف Baa1 من قبل وكالة موديز للتصنيف الائتماني، والجودة العالية للمحفظة الاستثمارية العقارية التي تمتلكها الشركة وقدرتها على تأمين التمويل بأسعار مميزة لتحقيق إيرادات أفضل للمساهمين. وقامت الشركة بتسليم وحدات في جزيرة "الناريل" وأراض في "المريف"، كما واصلت تسليم "ويست ياس". وفي هذه الأثناء، تستعد الشركة لتسليم مشروع "ميرا" في الربع الأخير من العام الحالي، كما تسير على قدم وساق أعمال البناء في المشاريع الأخرى التي تم إطلاقها.