#أخبار عامة

مايو 07 2018

الدار تستحوذ على أصول بقيمة 3.7 مليار درهم من شركة التطوير والاستثمار السياحي في أبوظبي

تقع الأصول المستحوذ عليها بغالبيتها في جزيرة السعديات مما سيساهم في تسريع عجلة التطوير في واحدة من أهم الوجهات العقارية في المنطقةواحدة من أكبر عمليات الاستحواذ العقاري في تاريخ دولة الإماراتترسيخ موقع الدار كالشركة الرائدة في مجال الاستثمار العقاري

 

أبوظبي،7 مايو 2018: أعلنت شركة الدار العقارية ش.م.ع.، الشركة الرائدة في مجال تطوير واستثمار وإدارة العقارات في أبوظبي عن إبرام اتفاقية للاستحواذ على محفظة من الأصول العقارية المتميزة من شركة التطوير والاستثمار السياحي في أبوظبي بقيمة 3.7 مليار درهم، حيث تعتبر واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ العقاري في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة.  

وفي إطار هذه الصفقة، استحوذت الدار على  أصولاً عقارية  في وجهات رئيسة تتركّز في جزيرة السعديات. وتتضمن 14 مشروعاً من المشاريع التشغيلية في مختلف القطاعات التي تشمل أصولاً فندقية ومساحات تجزئة، والمباني السكنية، إضافة إلى المدارس، ومشاريع البنية التحتية، فضلاً عن مجموعة من الأراضي المتميزة في مواقع استراتيجية ومشاريع قيد التطوير في جزيرة السعديات.

 

وبالمناسبة، قال طلال الذيابي الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: "إن الاستحواذ على أصول جديدة في جزيرة السعديات يفتح أمام الدار فرصة غير مسبوقة لإضافة قيمة مميزة إلى محفظة أصولها، لاسيما وأننا لمسنا من خلال افتتاح متحف اللوفر أبوظبي التزام الحكومة بالارتقاء بجزيرة السعديات لتكون في مصاف أهمّ الوجهات في العالم. ونحن في الدار على ثقة بأن عملية الاستحواذ هذه ستساهم في الارتقاء بالقطاع العقاري في أبوظبي وفي تسريع وتيرة التطوير في جزيرة السعديات وإبراز أهميتها كمركز ثقافي وسياحي استثنائي. إن هذه المرحلة بالغة الأهمية بالنسبة إلى السوق العقاري في أبوظبي، ونحن باعتبارنا الشركة العقارية الرائدة فيها، قادرون على الاستفادة من هذه الصفقة التي تعتبر إضافة قيّمة لمحفظتنا العقارية الاستثنائية".

 

وقد اكتسبت جزيرة السعديات منذ إنشائها أهمية كبيرة بين المشاريع التطويرية في منطقة الخليج العربي لما تمتاز به مساحات شاطئية واسعة وواجهة بحرية وفنادق فاخرة. فضلاً عن الفلل والشقق المطلة على الشاطئ، وقد تضافرت هذه العناصر لتجعل جزيرة السعديات وجهة راقية للمقيمين والسياح.

 

وجاء افتتاح متحف اللوفر أبوظبي الذي سلّط أضواء العالم على الإمارة ليرسّخ مكانة جزيرة السعديات كالمنطقة الثقافية الأبرز في إمارة أبوظبي وفي الدولة، وهي المنطقة الآخذة في التوسع مع بناء متحف غوغنهايم أبوظبي ومتحف زايد الوطني المرتقب إنجازهما في السنوات المقبلة، مما سيتيح فرصاً عديدة للنمو في الجزيرة.

 

 

وفي هذا الإطار، سوف يعزز الاستحواذ على الأصول التشغيلية من شركة التطوير والاستثمار السياحي أعمال الدار العقارية في مجال إدارة الأصول عالية الجودة حيث تضيف مصدراً جديداً من مصادر الإيرادات المتكررة وذلك تماشياً مع خطتها الاستثمارية التنموية. وسوف تدخل الأراضي والمشاريع قيد التطوير الجديدة التي استحوذت عليها الدار العقارية ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى تطوير الوجهات الاستثنائية، فضلاً عن أنها ستساهم إيجاباً في رفع أداء أعمال التطوير العقاري وإدارة الأصول في الشركة خلال عام 2018 وما بعده.

تشمل الأصول التشغيلية المستحوذ عليها بموجب الاتفاقية مجمّع القرم الشرقي، وأصول التبريد في جزيرة السعديات، ومدرسة "كرانلي أبوظبي"، ومنتجع "ويستن" أبوظبي للجولف وسبا، بالإضافة إلى مجموعة من أصول التجزئة والترفيه، ومن المتوقع أن تضيف دخلاً تشغيلياً صافياً بقيمة 120 مليون درهم سنوياً تقريباً إلى محفظة إدارة الأصول لدى الدار العقارية.  وتُقدر القيمة الإجمالية للمشاريع التطويرية التي لا تزال قيد الإنشاء في جزيرة السعديات بحوالي 2.5 مليار درهم. وتقع الأراضي التي تمّ الاستحواذ عليها ضمن هذه الاتفاقية في جزيرة السعديات وهي أراضي مجهزة ببنية تحتية كاملة وتمتد على مساحة طابقية تقارب الـ 1.1 مليون متر مربع.

وتجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن تُنجز عملية الاستحواذ بالكامل بنهاية شهر يونيو من العام الجاري، مع خضوعها لتوافر وتحقيق الشروط اللازمة.